قضت المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة في مصر يوم السبت بمحاسبة ثلاثة محاضرين بكلية الآداب في جامعة عين شمس؛ وذلك على خلفية قيامهم بـ”تسريب الامتحانات” مقابل حصولهم على مبالغ مالية.

وقرّرت المحكمة الإدارية العليا عزل المحاضرين الثلاثة من الوظيفة الجامعية.

لكنّها منحتهم حقّ الاحتفاظ بالمعاش أو المكافأة.

وقالت وسائل إعلام مصرية إنّ المحاضرين قاموا بـ”تسريب الامتحانات” في مواد مختلفة مقابل مبالغ مالية.

وذكرت أنّه جرى تسريب الامتحانات في مواد “جغرافية فلسطين”، و”علم اللغة”، و”فرق وطوائف” و”تاريخ اليهود” و”قراءة ومحادثة”.

وبيّنت أنّ المحاضرين المسرّبين كانوا يأخذون أموالًا متفاوتة، وصل في إحداها 3 آلاف جنيه.

وقالت إنّ أحدهم قام بابتزاز الطالبة الأولى على دفعتها وطالبها بإحضار جهاز “لاب توب” و”جهاز محمول” له.

ورضخت الطالبة خشية من أن يقوم هذا المحاضر بترسيبها في المادة التي يدرّسها.

وقد أيّدت المحكمة الإدارية العليا في مصر قرار مجلس تأديب أعضاء هيئة التدريس بجامعة عين شمس بعزل المحاضرين الذين قاموا بـ”تسريب الامتحانات” من وظيفتهم.

وجاء قرار المجلس التأديبي بعد إجراء التحقيقات، وسماع شهادة الطلبة؛ بناء على ما قدّمه أولياء أمورهم من شكاوى.

اقرأ ايضاً  بالفيديو: فولكسفاجن تكشف عن سيارتها الكهربائية رباعية الدفع "آي دي 4"

وتقدّم أولياء الأمور بشكوى إلى رئيس قسم اللغة العبرية بكلية الآداب جامعة عين شمس ليلي أبو المجد.

وحرّرت أبو المجد مذكّرة لوكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب لسماع أقوالهم.

ويأتي الحكم ضد المحاضرين المتورطين في “تسريب الامتحانات” لمحاربة ظاهرة الدروس الخصوصية، التي انتشرت في الجامعات المصرية من قبل بعض المحاضرين.

وأكّدت المحكمة أنّ الدروس الخصوصية في الجامعات بمثابة “اتّجار بالوظيفة وتربّح منها”.

وشدّدت على وجوب “بتر القائمين على الدروس الخصوصية؛ للحفاظ على مكتسبات جهود الدولة المصرية في التعليم”.

واعتبرت أنّ “جُرم المحاضرين الجامعيين الذين يخونون الأمانة والثقة ويقدمون دروسًا خصوصية هو جرم جائر في حق الوطن وطلابه”.

ورأت المحكمة أنّ الدروس الخصوصية “تخريب للتعليم الجامعي”.

وقالت إنّها تميّز فئة الطلاب الأثرياء القادرين على تكاليف “هذا الجُرم” عن الطلاب الفقراء ومحدودي الدخل.

وأكّدت المحكمة على أنّ ظاهرة الدروس الخصوصية ستؤدّى إلى انهيار التعليم الجامعي وضعف الخريجين في مصر؛ إذا لم تلق المعالجة الكافية من المجلس الأعلى للجامعات.

وأشارت إلى أنّه يجب معاقبة كل المحاضرين الذين يشاركون في هذا الجرم، وفق رأيها.

اقرأ ايضاً  أبل تحدد موعد إطلاق آيفون 12

اقرأ أيضا| بالفيديو: المغني المصري تميم يونس يتهم طبيب أسنان بالتحرش به