كشف المدير التقني لشركة “بايكار” التركية سلجوق بيرقدار عن إطلاق مشروع السيارة الطائرة “جزري” محلية الصنع كما، نشرت الشركة مشاهد لأول اختبار ناجح لنموذج السيارة.

وتسعى تركيا إلى زيادة مكانتها في مجال الصناعات الدفاعية والصناعات الجوية يومًا بعد يوم.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية إنّ عدة دول تعمل على تصنيع السيارة الطائرة في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان.

وكثّفت بعض الشركات العالمية الكبرى، مثل “آيرباص” و”بوينغ”، جهودها في هذا المجال.

وقالت إنّ تركيا نجحت في منافسة هذه الدول والشركات الكبرى بمشروع السيارة الطائرة “جزري”.

وقد نشرت شركة “بايكار”التركية مشاهد من أول اختبار لنموذج السيارة محلية الصنع “جزري”.

ووفق بيرقدار فإنّ عمل الشركة على مشروع السيارة الطائرة مستمر منذ نحو ثمانية أشهر.

كما أشار إلى استمرار أعمال التجهيز وتطوير البرمجة والاختبارات على نظام دفع المحرك.

اقرأ ايضاً  بالفيديو: مرفأ بيروت يشتعل مجددًا

وقال المدير العام لشركة “بايكار” على حسابه بموقع “تويتر” إنّ السيارات الطائرة هي الهدف الجديد في العالم.

وأكّد أنّه جرى تطوير 130 نظاماً كهربائياً للإقلاع والهبوط العمودي، خلال الأعوام العشرة الأخيرة.

وأضاف أنه يوجد حالياً نحو 200 شركة استثمارات تكنولوجية تعمل في هذا القطاع.

وتابع أن العديد من الشركات الكبرى مثل آيرباص وبوينغ، وشركات الاستثمارات التكنولوجية تستعد من الآن “حتى لا تضيع عليها فرصة المستقبل”.

وكشف أنّ حجم الأموال التي استثمرتها شركات رؤوس الأموال الاستثمارية في قطاع السيارة الطائرة بلغ أكثر من مليار دولار.

ومن المقرر أن تجري جزري أول سيارة طائرة محلية الصنع في تركيا، أولى طلعاتها في معرض تكنوفيست.

المنوي تنظيمه في تركيا في الفترة ما بين 17 و22 سبتمبر/أيلول.

وتبدأ تركيا  خطواتها في تكنولوجيا السيارات الطائرة من خلال مشروع جزري.

والذي يشكل مكاناً مهماً في مجالات أنشطة الشركات العالمية العاملة في قطاع الطيران.

ونفّذت مؤسسة “سكاي درايف” أول تجربة طيران مأهولة ناجحة لأحد نماذجها، والذي حمل على متنه شخصًا واحدًا.

وقد أظهر تسجيل مصور تداولته وسائل إعلامية آلة غريبة الشكل تشبه دراجة نارية ملساء مزوّدة بمراوح دفع.

وكانت الآلة ترتفع عن الأرض مسافة تراوح بين متر ومترين في منطقة محاطة بشباك لأربع دقائق.