أعلن فريق بحث دولي مشترك عن اكتشاف مثير تمّ رصده لأول مرة على سطح كوكب الزهرة باستخدام مصفوفة مرصد “أتاكاما” الملليمتري الكبير “ألما” الموجود في صحراء أتاكاما شمال تشيلي.

وقال الفريق إنّهم رصدوا علامات كيميائية تشير إلى إمكانية “وجود حياة” على كوكب الزهرة.

وأكّدوا أنّ هذه هي المرة الأولى التي يتمكن علماء فيها من رصد هكذا علامات.

ونشرت النتائج في دورية “نيتشر أسترونومي“، كما أعلن عنها على موقع المرصد الأوروبي الجنوبي (European Science Observatory (ESO في 14 من سبتمبر/ أيلول الجاري.

واستخدم الفريق تيلسكوب “جيمس كليرك ماكسويل” الموجود في جزر هاواي الأميركية لرصد الغلاف الجوي لكوكب الزهرة.

وتمّ تأكيد النتائج باستخدام مصفوفة مرصد أتاكاما الملليمتري الكبير “ألما” الموجود في صحراء أتاكاما شمال تشيلي.

ومكّن ذلك العلماء من رصد الغلاف الجوي للكوكب وتحليل مكوّناته بدرجة عالية من الدقة.

وأثبتت الدراسة وجود كميات كبيرة من غاز الفوسفين PH3 في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة.

وقالوا إنّ غاز الفوسفين يتكوّن بسبب وجود كائنات حية، سواء بسبب نشاط إنساني أو بعض أنواع من البكتيريا.

اقرأ ايضاً  رئيس بيلاروسيا يأمر الجيش بالتصدي لاحتجاجات المعارضة

وذكر العلماء أنّهم لا يعرفون أيّ طريقة كيميائية لإنتاج مثل هذا النوع من الغاز على كوكب الزهرة.

ورأوا أنّ هذه النتيجة التي أظهرت وجود الفوسفين لها علاقة محتملة بوجود كائنات حية -بكتيرية ربما- في الغلاف الجوي للكوكب.

لكنّهم أشاروا إلى أنّ ذلك لا يعني تأكيدًا على وجود الحياة على كوكب الزهرة.

وقالوا إنّه قد تكون آليات كيميائية لا يفهمها العلماء بعد تسببت في ذلك، خاصة وأن الغلاف الجوي للزهرة كثيف جدا.