تمكّن فريق دولي من العلماء، في حادثة فريدة، من اكتشاف أقدم الحيوانات المنوية متحجّرة في العالم داخل قطعة “كهرمان” عُثر عليها في ميانمار.

وكشف فريق البحث أنّ تاريخ هذه الحيوانات المنوية يرجع إلى “مئة مليون سنة”.

وقالوا إنّها تعود لنوع من “القشريات الصغيرة”.

جاء ذلك بحسب مقال نشره الباحثون، الذين يقودهم الدكتور “وانغ” من الأكاديمية الصينية للعلوم، في مجلة “جورنال أوف رويال سوسايتي”.

وقال الفريق البحثي إنّ أقدم نموذج تمّ اكتشافه من “حيوانات منوية متحجرة” لمثل هذه الكائنات يعود إلى 17 مليون سنة.

وترجع الحيوانات المنوية المكتشفة إلى نوع من القشريات سماها الباحثون باسم “ميامارسيبريس هوي”.

ويبلغ طول الحيوان المنوي “أقل من مليمتر”، وقالوا إنّه موجود منذ 500 مليون سنة.

وذكروا أنّه يتمثل حاليًا من خلال آلاف الأجناس التي تعيش في المحيطات والبحيرات والأنهار.

يذكر أن هذه القشريات كانت تعيش على الأرجح في المياه الساحلية الواقعة في ميانمار الحالية، خلال العصر الطباشيري في الفترة الممتدة منذ ما قبل 145 مليون سنة إلى ما قبل 66 مليون سنة.

اقرأ ايضاً  عويس الراوي .. بالفيديو: ثأر لكرامة أبيه فقتله الأمن المصري في الأقصر

وقد قم العثور على الحيوانات المنوية المتحجرة في جسم حيوان أنثى.

ويشير ذلك -وفق الباحثين- إلى أنّها قد خُصّبت قبيل حبسها داخل “الكهرمان”.

وتمتاز خصوصية اكتشاف هذا النوع في أنّه قد صُنّف باعتباره حيوانات منوية “عملاقة”.

وقال الباحثون إنّ حجمها بحجم يصل إلى 4.6 مرات حجم جسم الذكر الملّقح.

وعلّقت “ريناته ماتشكي كاراش” من جامعة “لويس أند ماكسيميلين” في ميونيخ على الاكتشاف.

وتعدّ كاراش إحدى المشاركات في فريق الباحثين الذي أعدّ هذه الدراسة.

وقالت الباحثة إنّ حجم الحيوانات المنوية “يوازي ذلك حوالي 7.3 أمتار لدى إنسان بطول 170 سنتيمترًا؛ ما يتطلب بالتالي طاقة هائلة لإنتاجها”.

وفق العلماء، فإنّ ذلك يعتبر وضعًا استثنائيًا؛ نظرا إلى أنّ أكثرية الذكور في عالم الحيوان (بما فيها البشر) ينتجون عمومًا “عشرات ملايين الحيوانات المنوية الصغيرة للغاية لكن بكميات كبيرة جدا”.

اقرأ أيضا| بالفيديو: كائنات بحرية نادرة صيد ثمين لعائلة بريطانية