أعلن النائب العام السوداني تاج السر علي الحبر يوم الأربعاء إلقاء الشرطة السودانية القبض على “خلية إرهابية” كان بحوزتها كميّة متفجرات تكفي لنسف العاصمة الخرطوم.

وقال النائب العام السوداني في مؤتمر صحفي إنّه تمّ ضبط الخلية وفي حوزتها كمية كبية من المتفجرات.

وذكر أنّ الخلية كانت تخطط لاستخدام هذه المتفجرات في “أعمال إرهابية”.

وبيّن أنّ قوات “الدعم السريع” نصبت 12 كمينًا أسفرت عن “ضبط 41 إرهابيا ومواد متفجرة خطرة بإمكانها أن تنسف كل العاصمة”.

وأضاف الحبر “ضبطنا كميات ضخمة من مادة نترات الأمونيوم في مداهمات شرق النيل بالعاصمة”.

وشدّد النائب العام السوداني على على أنّ المتفجرات المضبوطة شديدة الخطورة.

وكشف أنّ من بينها مواد شبيهة بتلك التي تسبّبت في انفجار مرفأ بيروت المدمّر في 4 أغسطس/آب المنصرم.

وقال إنّ السلطات السودانية استطاعت رصد ظهور “خلايا إرهابية” في العاصمة الخرطوم وتعمل على تفكيكها.

في السياق، نقلت وسائل إعلام سودانية أنّ عملية ضبط المتفجرات جرى نفّذتها قوات مشتركة من “الشرطة والمخابرات والدعم السريع”

اقرأ ايضاً  لهذا السبب ستستضيف فرنسا قمة تجمع بين حفتر والسراج وصالح

وذكرت أنّ العملية تمّت بعد متابعة ورصد أمني واستخباراتي استمر لأكثر من شهر.

وأضافت بأنّ التحريات لا تزال مستمرة؛ لمعرفة خطة ودوافع هذه “الخلية الإرهابية”، وكيفية حصولهم على هذه الأسلحة.

وقالت إنّ المتفجرات المضبوطة في الخرطوم متقدّمة جدّا، ويتم الحصول عليها من مصانع عسكرية.

في السياق، أكّد الناطق الرسمي باسم قوات “الدعم السريع” العميد ركن جمال جمعة نبأ القبض على الخلية المذكورة.

وأوضح العميد جمعة أنّ الخلية كان بحوزتها كمية كبيرة من المتفجرات.

وبيّن أنّ المتفجرات المضبوطة تشمل 850 لوحًا من متفجر الـ “تي إن تي” (tnt).

كما تشمل 3594 كبسولة تفجير، وأربعة شوالات (أكياس) “بودرة نترات”.

وكشف أنّ جزءًا من المتفجرات المضبوطة استخدمت في محاولة تفجير موكب رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك في مارس آذار الماضي.

كما بيّن الناطق باسم “الدعم السريع” أن المتفجرات المضبوطة تمّ تسريبها من المناطق الرسمية.

وقال العميد جمعة إنّ الاتجار بالمتفجرات في السودان يتمّ عبر خلايا مغلقة.

اقرأ أيضا| السودان : القبض على قيادات كانت تخطط للانقلاب على الثورة

اقرأ ايضاً  عقب التطبيع.. كوشنر يتحدث عن امكانية بيع طائرات F35 للإمارات