12:34 ص


الأحد 18 أكتوبر 2020

كتب- محمد خميس:

قال المهندس شريف إسكندر، خبير تكنولوجيا المعلومات، إن ظاهرة انفجار الهواتف المحمولة من الممكن أن تحدث لأي هاتف، حيث أن التكنولوجيا التي يتم استخدامها في البطاريات هي مجموعة من الألواح بينهم مادة كيميائية معينة، عند التوصيل بالكهرباء تقوم بتخزينها ليستخدمها الهاتف بعد ذلك.

وأضاف “إسكندر” في مداخلة هاتفية لبرنامج “مساء دي إم سي” على فضائية “دي إم سي” اليوم السبت، أن المشكلة الأساسية في الهواتف الجديدة هي أنه عند محاولة تصغير حجمها تكون المسافة بين الشرائح والمادة الكيميائية صغيرة جدًا، موضحًا أنه في حالة وقوع الهاتف قد يتم شرخ أحد الشرائح وحدوث تسريب للمادة الكيميائية من طبقة لأخرى قد يؤدي لتفاعل كيميائي قد يؤدي لانفجار هذه المادة الكيميائية.

وتابع، أنه من الممكن أن يكون هناك عيب تصنيع في البطارية نفسها، قبل تركيبها في الهاتف المحمول أو حدوث عيوب أثناء الصناعة بشرخ في الألواح المعدنية، مؤكدًا: “عيوب التصنيع نسبتها لم تكن كبيرة، والأكثر تكون بسبب وقوع الهواتف واصطدامها بالأرض وشرخ الشرائح”.

اقرأ ايضاً  صور.. "تعليقات مستخدمي المواقع العربية على الانتخابات" في رسالة ماجيستر بأسوان