07:50 م


الأحد 18 أكتوبر 2020

أسيوط ـ محمود عجمي:

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا واقعة اعتداء عنيف، سجلتها كاميرات مراقبة في أحد شوارع مدينة أسيوط، أظهرت مجموعة من الأشخاص، مارسوا البلطجة على بائع مواد غذائية، متعمدين إحداث إصابته بـ”مطواة”، بينما كان يحاول الفرار من بين أيديهم، قبل أن يتدخل المارة لإنقاذه.

البائع الضحية، “علي محمد علي”، كشف لمصراوي تفاصيل الحادث، قائلاً: “كنت في شارع الجمهورية مساء الثلاثاء الماضي، أسلم بضاعتي لأحد العملاء، حيث بدأتُ في إنزال عبوات المواد الغذائية التي أنقلها من التروسيكل الخاص بي، ما أعاق مرور سيارة، لم يمهلني صاحبها وقتًا لإبعاد البضاعة عن طريقه، رافضًا اعتذاري ومحاولتي مساعدته التي قابلها بسيل من السباب قبل أن يغادر سيارته مسرعًا إلى هو ومرافقه”.

اعتدى قائد السيارة ومرافقه على “علي”، الذي حاول منعهم من ضربه، وفق ما أوضح لمصراوي، إلا أن قائد السيارة كان قد اتصل ببعض معارفه الذين تجمعوا حول البائع، واعتدوا عليه، بينما أحدث أحدهم إصابة قطعية في رأس المجني عليه، وسدد لجسده طعنتين، قبل أن ينقذه المارة من أيديهم، وينقلوه إلى مستشفى أسيوط الجامعي.

اقرأ ايضاً  بؤرة الإصابة بكورونا في أستراليا تسجل 9 إصابات جديدة فقط ولا وفيات

حرر المجني عليه محضرًا، حمل رقم 8478 لسنة 2020 جنح، فيما أكد لمصراوي تمسكه بحقه القانوني، وأضاف: “تحملت نظرة المجتمع لمهنتي كبائع متجول، رغم إنني حاصل على ليسانس الحقوق بتقدير جيد، لأنني أبحث عن عمل حلال يحقق لي الكفاف، إلا أنني لم أتنازل عن رد كرامتي لأن ماحدث لم يكن متوقعًا، ويؤلمني أنني لم أستطع الدفاع عن نفسي”.

وكان مدير الأمن اللواء أسعد الذكير تلقى إخطارًا من مأمور قسم شرطة ثان أسيوط، بالحادثة، والمحضر الذي حرره المجني عليه “علي محمد علي – 27 عامًا”، حاصل على ليسانس حقوق جامعة أسيوط، مقيم بقرية درنكة، يتهم فيه مجموعة من الأشخاص بالاعتداء عليه وإحداث إصابته، أثناء تسليمه سلعًا غذائية لأحد المحال التجارية بمدينة أسيوط.

وقد وثقت تفاصيل الحادث إحدى كاميرات المراقبة، بينما تكثف أجهزة الأمن جهودها لضبط الجناة، لعرضهم على النيابة العامة، واستكمال التحقيقات.