10:00 م


السبت 01 أغسطس 2020

كتبت- نور إبراهيم:

أكد العديد من الأطباء البريطانيين أن لفيروس كورونا العديد من النتائج والآثار التي تظهر تدريجيا مع مرور الوقت، واكتشفوا مؤخرا أن الوباء يؤثر على الجسم ويسبب جلطات الدم.

وكشفت دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة بوسطن، أن النساء اللاتي اعتمدن على أي وسيلة من وسائل منع الحمل أو يخضعن للعلاج بالهرومونات البديلة كانوا أكثر عرضة للإصابة بجلطة دموية عند حملهم للعدوى، بحسب ما نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

وقالت طبيبة في مركز الأوبئة والسيطرة على الأمراض الأمريكي، إن بعض أنواع وسائل منع الحمل مثل الأقراص الهرمونية أو لصقة منع الحمل، أو الحلقة المهبلية، تجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بجلطات دم.

ويطالب الأطباء بإجراء المزيد من الأبحاث حول المخاطر التي يسببها “كورونا” للحوامل أو الذين يتلقوا علاجا هرمونيا، وتتسبب جلطات الدم بعد ذلك في فشل الجهاز التنفسي.

وتشمل أعراض الإصابة بجلطات الدم ألم، تقلصات وتورم واحمرار ودفء في الساق أو الذراع وضيق التنفس المفاجئ وألم حاد في الصدر، وسعال عادي أو مصحوب بدم.

اقرأ ايضاً  توقعات الأبراج اليوم 3-8-2020: تحذير للحمل.. ومفاجأة للثور

وفي العادي، نادرا ما تحدث الجلطات الدموية في سن الشباب أو عند الأصحاء، فهي تنتج من عدم التحرك كثيرا سواء من الإرهاق أو بعد عملية جراحية أو من زيادة الوزن، أو التدخين، أو استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية مثل حبوب منع الحمل.