09:00 ص


الأحد 02 أغسطس 2020

كتب- هاني صابر :

شارك الفنان القدير الراحل إبراهيم قدري، خلال مشواره الفني نجوما كبارا في التمثيل، إلا أن الجمهور لم يعرفه إلا شكلا، ولم يكن اسمه معلوما سوى للعاملين داخل المنظومة الفنية من ممثلين ومخرجين.

ونرصد لكم معلومات عن الفنان الراحل في ذكرى ميلاده بالتقرير التالي:

– ولد يوم 2 أغسطس عام 1930.

– بدأ مشواره الفني عام 1961 بفيلم “عاشور قلب الأسد”، مع الفنان الراحل عبدالسلام النابلسي، ثم شارك في “أهل القمة، العذراء والشعر الأبيض، فتوة الناس الغلابة، النمر الأسود، على باب الوزير، المتسول، يارب ولد، غريب في بيتي، خمسة باب، ولكن شيئًا ما يبقى، خللي بالك من عقلك، أجراس الخطر، القط أصله أسد، الجريح، وبيت القاضي”.

– من أهم أدواره الكوميديا، فيلم “4 2 4″، ويعد من أشهر الأفلام التي تناولت كرة القدم بشكل ساخر.

– اشتهر بتقديم أدوار الأب ومنها، والد الفنان أحمد زكي في فيلم “النمر الأسود”، ووالد عادل إمام في “الحريف”.

اقرأ ايضاً  طارق العريان يكشف كواليس جديدة من كليب "يا بلدنا يا حلوة"

– تعلق قلبه بالسياسة في بداية حياته، وكان يتزعم المظاهرات ضد الاحتلال الإنجليزي في العهد الملكي، وكان يطبع المنشورات ويوزيعها على المواطنين، لحثهم على المشاركة في المقاومة ضد الاحتلال.

– الناقد محمود عبدالشكور، قال عنه في كتابه “سينما محمد خان .. البحث عن فارس” إن إبراهيم قدري تألق في دوره الثانوي بفيلم “الحريف”.

– قدم العديد من المسلسلات التليفزيونية مثل: “أديب، الأيام، قال البحر، عيون، فرصة العمر”.

– شارك في عدد من المسرحيات، منها “المتزوجون، وأهلا يا دكتور، وفخ السعادة الزوجية”.

– يعد دوره في فيلم “يا رب ولد” من الأدوار الإنسانية التي قدمها، هو دور مساعد فريد شوقي الوفي، تاجر الأخشاب، الذي يقف بجانبه في وقت المحنة.

– من أشهر الجمل التي قالها في الأعمال التي قدمها” “يتوب علينا ربنا”، وقالها اعتراضًا على ما يحدث في فيلم “حمام الملاطيلي”.

– تخرج في كلية الحقوق، وترك مهنة المحاماة من أجل التمثيل.

– لم يشارك في أعمال فنية آخر 10 سنوات من عمره، وشارك فيما يقرب من 162 عملا فنيا.

اقرأ ايضاً  أحلام لعبدالمجيد عبد الله: "أنت الصوت الأهم في وطننا العربي"

– كانت آخر أعماله الفنية، فيلم “ليس لعصابتنا فرع آخر” الذي عرض بالسينمات 1990.

– رحل يوم 29 أبريل عام 1999.