ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في الجزائر أن عددا من موظفي الجهاز الأمني في البلاد تورطوا في التعاون مع العصابة.

وأورد المصدر أن هذه العصابة الإجرامية الموقوفة كان لها عدد من المحرضين، في الداخل والخارج.

ولم يجر الكشف عن اسم اللاعب الدولي السابق، كما لم تجر الإشارة إلى أي تفاصيل بشأن مساره الرياضي أو أي مؤشرات أخرى قد تساعد على تحديد اسمه.

وبحسب السلطات، فإن العصابة التي تورطت في قضايا “مال فاسد”، تضمُ عددا من السجناء والهاربين.

وأثار الخبر فضولا عن المنصات الاجتماعية لمعرفة اللاعب الكروي الذي أدار هذه العصابة الدولية قبل أن تتمكن السلطات الجزائرية من توقيفها.


المصدر: سكاي نيوز

اقرأ ايضاً  سيطرة و"ابتزاز".. كيف تستنزف تركيا أموال ليبيا؟