الولايات المتحدة الأمريكية دائمًا ما تتفنن في تقديم أبرع الأعمال الفنية للجمهور، لتُبهر العالم في كل مرة. لكن قد يعتقد البعض أن عبقريتها فقط تمثلت في هوليوود وصناعة السينما، لكن هذا خاطئ. فقد تميزت أيضًا في صناعة التلفاز، ولهذا اليوم نقدم لكم قائمة دسمة تحتوي على أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة يا رفاق، مرتبة من الأدنى للأعلى تقييمًا حسب موقع Rotten Tomatoes الشهير.

استعدوا جيدًا؛ فأمامنا رحلة طويلة في رحاب التلفاز الأمريكي!

DEADWOOD

إنتاج: 2004

بعد معركة لتل بيج هورن – Little Bighorn التي وقعت بين الهنود الحمر (متخالفين مع قبائل مقاطعة لاكوتا)، وفرسان الفوج القتالي السابق في الجيش الأمريكي، حدثت الكثير من الأشياء المثيرة للاهتمام في الواقع. ولهذا استحق المسلسل مكانًا له في قائمة أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة معنا اليوم.

تتحدث القصة عن سبعينات القرن التاسع عشر، وكيف للمعركة أن حولت تلك المنطقة من منطقة تحت سطوة القانون، إلى غابة لا يوجد للقانون العادل مكان فيها. استطاع المخرج ديفيد ميلش – David Milch تسليط الضوء على الدموية التي تميز بها هذا العصر، مع تقديم شخصيات مميزة ولها دور محوري في التاريخ. وعلى رأس تلك الشخصيات يأتي وايلد بيل هيكوك – Wild Bill Hickok بالطبع، وهو بطل شعبي شهير في الغرب الأمريكي القديم.

HOMELAND

إنتاج: 2011

تبدأ القصة مع واحدة من أبرز رؤوس أقلام التحقيقات في وكالة الاستخبارات الأمريكية – CIA، والتي تعاني من بعض المشاكل الحياتية التي تجعلها غير مستقرة بعض الشيء. لكن تلك المشاكل لم تؤثر على عملها، فهي بالفعل بدأت تشك في جندي البحرية الأمريكية الذي تم إنقاذه من براثن العدوّ، حيث كان أسيرًا لديه لفترة طويلة.

وتدور تلك الشكوك حول كونه جاسوسًا لهم، وبالتحديد جاسوسًا للتنظيم الجهادي المعروف: القاعدة. ومن هنا تبدأ البطلة في التحقيق مع الجندي، وتتبع ماضيه، في محاولة لمنع هجوم إرهابي متوقع من قبله في أقرب وقت.

SUPERNATURAL

إنتاج: 2005

واحد من أشهر مسلسلات الخوارق حصرًا على شاشة التلفاز الأمريكي. عشاقه بالملايين، مواسمه عديدة، ولا يجب أن يخلو نقاش فني منه. وبالفعل استحق له مكانًا في أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة التي نقدمها لكم اليوم.

قبل 26 عامًا من بداية أحداث المسلسل، فقد الأخوين سام – Sam ودين – Dean والدتهما فجأة. لكن لم تكن وفاة عادية، بل كانت حادثة مأساوية، ففقدت الأم حياتها تحت وطأة قوى ظلام خارقة تتربصّ بالبشر. وهنا قرر الأب أن يربيهما ليصيرا جنديين، بهدف محاربة قوى الظلام التي أخذت حياة والدتهما المسكينة.

وتتصاعد القصة لنعيش الكثير من الأهوال والمخاطر مع الأخوين، في محاولة منهما للتصدي لقوى الشر بأزقة وممرات الولايات المتحدة الأمريكية.

SIX FEET UNDER

إنتاج: 2001

واحد من المسلسلات التي لا تستطيع أن تضعها في تصنيفٍ فنيٍّ واحد. في بعض الأحيان تحمل القصة أجواء تصنيف الرعب، وفي أحيانٍ أخرى قد تجدها تميل إلى أجواء الغموض. وبالمنتصف يمكن أن تراها معتمدة على أجواء الجريمة والبوليسية فجأة.

وكل هذا لكون القصة تتحدث عن عائلة، متخصصة فقط في أمور تنظيم الجنازات. لكن بينما تبدو العائلة من الخارج مسالمة وهادئة للغاية؛ الحقيقة مختلفة عن ذلك تمامًا. المسلسل معتمد على حلقات منفصلة بقصص مختلفة، لكن تربطها خيوط واحدة ستدركها مع حرق الحلقات واحدة خلف الأخرى. حيث تبدأ كل حلقة مع جثة مختلفة، وخلف كل جثة حكاية جديدة.

FRASIER

إنتاج: 1993

هذا أحد أبرز أعمال شبكة NBC الأمريكية. وإذا كنت لا تعرف تلك الشبكة، فأحب أن أقول لك إنها الأكثر خبرة في تقديم مسلسلات السيت كوم الحيّة، والتي تعتمد على التفاعل بين شخصيات العمل بعفوية شديدة.

هذا المسلسل هو عمل فني جانبي مقتبس عن المسلسل الأصلي Cheers. وفيه يعود الطبيب النفسي فرايسر كراين – Frasier Crane إلى موطنه في سياتل، ويقوم بعمل برنامج راديو مع أخوه الظريف ووالده الضابط السابق، وطبيب العلاج الطبيعي الخاص بوالده. يتميز المسلسل بالأجواء الكوميدية المعهودة لأعمال السيت كوم، ويُعتبر وجبة خفيفة تروح عنك بين الحين والآخر.

THE GOOD WIFE

إنتاج: 2009

المسلسل يتحدث عن الكرامة، المثابرة، ومحاولة رد الاعتبار.

المسلسل طويل، غزير الأحداث، متعدد الشخصيات، وستتمتع بـ 7 مواسم كاملة منه، بإجمالي 156 حلقة بالتمام والكمال. بدأ في 2009 بموسمه الأول، وانتهى في 2015 بموسمه السابع. وتتحدث القصة عن محامية تترك مهنة المحاماة بالكامل بعد أن تزوجت من سياسيّ معروف.

لكن مع الوقت، يظهر فساد زوجها على صعيد المال والجنس، وفجأة يجد نفسه خلف القضبان، بينما العائلة الآن لا يمكن لها الاستمرار إلا إذا تنازلت الزوجة، وعادت مرة أخرى إلى المحاماة. وبالفعل، نعيش قصة طويلة ومليئة بالأحداث مع المحامية آليسيا فلوريك – Alicia Florrick وهي تشق طريقها في الحياة بدون أي مساعدة.

وفي الواقع، هذا واحد من الأعمال المفضلة لي في قائمة أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة التي نقدمها لكم اليوم.

HOUSE OF CARDS

إنتاج: 2013

هذا المسلسل لم يغير فقط نظرة التلفاز للأعمال سياسية النزعة، بل أيضًا عمل على تغيير مستقبل شركة نيتفليكس؛ وللأبد. هذا المسلسل هو الذي أكسبها شهرة فوق شهرتها الأصلية، بل والخلفية الصوتية لأحد مشاهده أصبحت هي شارة بداية أي عمل أصلي تقدمه الشركة على منصتها للبثّ المباشر.

يتحدث المسلسل عن السياسي المعروف فرانسس آندروود – Francis Underwood، والذي يحاول بشتى الطرق اعتلاء السلم السياسي درجة درجة، حتى يصل إلى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية. فماذا قد يفعل آندروود من أجل الوصول إلى هذا الهدف صعب المنال؟ ربما للإجابة على هذا السؤال، تجب مشاهدة المسلسل بمواسمه الستة.

FRIDAY NIGHT LIGHTS

إنتاج: 2006

مسلسل يسلط الضوء على أكثر من قضية بالمجتمع الأمريكي، لكن بطريقة غير مباشرة بعض الشيء. حيث تتحدث قصة المسلسل عن مدرس كرة قدم ولاعبيه، في إحدى المدارس الثانوية ببلدة ديلون في ولاية تيكساس الأمريكية. لكن النقطة هنا أن كرة القدم ليست ترفيهية، هناك كرة القدم مرتبطة بالدين بعض الشيء.

لماذا كرة القدم مرتبطة بالدين في تلك البلدة؟ وكيف سيتعامل المدرب من ذلك الارتباط الغريب؟ هذا ما ستعرفه عند مشاهدة المسلسل المبني على الكتاب الذي يحمل نفس الاسم، والفيلم الذي بُني عليه في 2004.

والجدير بالذكر أن المسلسل من إخراج بيتر بيرج – Peter Berg، وقد حصل على ثناء كبير بعد صدوره.

NYPD BLUE

إنتاج: 1993

هذا واحد من المسلسلات الكلاسيكية في قائمة اليوم، لكن مع ذلك استحق له مكانًا بها نظرًا لقصته المثيرة، والأداء المتميز لطاقم عمله. حصلت السلسلة على 27 جائزة إيمي خلال تاريخها، والذي احتوى على 12 موسمًا بالتمام والكمال. وقوّة المسلسل لا ترجع فقط للحبكة الخاصة به، بل أيضًا إلى تأثيره على صناعة التلفاز الأمريكي ككل. حيث أظهر كمًا مهولًا من الألفاظ ومشاهد الدموية والعُري، لم تكن متاحة للظهور من قبله. وذلك سبب جدلًا جعل صناعة التلفاز ما هي عليه الآن.

المسلسل بالمُجمل يتحدث عن الجرائم بمختلف أشكالها وألوانها، وبمشاهدة الحلقات نكشف المزيد والمزيد من الجرائم، ونحاول حلّها مع شخصيات المسلسل، في أجواء من التوجس والريبة.

اقرأ ايضاً  شاهد.. محطات كهرباء متنقلة من شركة الكهرباء تخدم الأهالي في حال تعطل المحول

ORANGE IS THE NEW BLACK

إنتاج: 2013

هذا واحد من أعمال نيتفليكس الأصلية التي أثبتت أن صناعة التلفاز لا يجب أن تكون حِكرًا على الشبكات والمحطات التلفزيونية فحسب، بل هناك مكان أيضًا لمنصّات البثّ المباشر أن تنافس في الحلبة؛ وبقوة. صدر المسلسل في 2013 بموسمه الأول، وحصل على موسمه السابع في 2019. الكثير من التغيرات حدثت بين كليهما، لكن القصة بدون شك تستحق المتابعة.

وتتحدث القصة بمنتهى الاختصار عن سيدة من نيويورك، فجأة وجدت نفسها في سكن فيدرالي مشدد الحراشة. والآن عليها أن تتعامل مع الوضع الجديد، محاولة ضبط حياتها مرة أخرى، ومتحدية كل المتغيرات التي تحدث لها أثناء تواجدها بالسجن.

SCANDAL

إنتاج: 2012

تتحدث القصة عن مديرة اتصالات سابقة بالبيت الأبيض، تقرر أن تفتح شركة خاصة بإدارة أزمات واشنطون دي سي، فبالتالي تصبح منخرطة أكثر وأكثر في الأمور السياسية للولايات المتحدة الأمريكية. لكن المشكلة ليست هنا، بل في الأسرار الخطيرة التي يأتي بها العملاء، ويجب عليها أن تحفظها، مع الحرص على عدم إفشاء أسرارها الشخصية كذلك تحت وطأة العديد من المتغيرات الحياتية.

فهل ستستطيع البطلة مجاراة ما يحدث حولها، مع الحفاظ على حياتها الشخصية بعيدًا عن وطأة عملائها ذوي النفوذ والسطوة؟ هذا ما ستعرفوه عند مشاهدة المسلسل المكون من 7 مواسم بالتمام والكمال.

SOUTH PARK

إنتاج: 1997

واحد من أشهر أعمال الكارتون الأمريكي في التاريخ، وهو عمل الكارتون الأعلى تقييمًا في قائمة أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة بدون شك.

بدأ المسلسل في 1997 مع موسمه الأول، ووصل إلى 2019 مع الموسم رقم 23. في الواقع، هذا المسلسل صنع لنفسه اسمًا مهولًا في التلفاز الأمريكي، حيث أنه من أوائل أعمال الكارتون الموجهة للبالغين، والتي تناقش قضايا مهمة للغاية، لكن بطريقة طفولية جدًا.

تدور القصة حول ثلاثة أطفال بالمرحلة الابتدائية، ويعيشيون بولاية كلودارو بالولايات المتحدة الأمريكية. ومع تتابع الحلقات، تتابع المواقف المختلفة التي يجد فيها الثلاثي نفسه فجأة، ويجب عليه أن يتعامل معها على الفور. ردود أفعال الأطفال الثلاثة، هي ما جعلت المسلسل يحتوي على إسقاطات كثيرة جدًا على واقعنا المعيش، ورفع اسم المسلسل إلى عنان السماء.

MAD MEN

إنتاج: 2007

كعادة التلفاز الأمريكي الأثير، دائمًا ما تكون الحبكات ذات الطابع الكلاسيكي، تدور رحاها في العاصمة نيويورك.

زمن القصة هو فترة ستينات القرن العشرين، وتتمحور حول عالم المال والأعمال. لكن مهلًا، السلعة هنا ليست المخدرات كأفلام العصابات، بل الإعلانات!

تدور القصة حول حرب شركات الإعلانات التي كانت تتنافس بضراوة في تلك الفترة، لكن من الناحية الأخرى لم تكن تحل مشاكلها بالسلمية التي قد تعتقدها يا عزيزي. توجد بالقصة العديد من الأشياء المثيرة للاهتمام، حيث سنجد سطوة المال، قوة السلاح، وأيضًا تأثير الجنس. فببساطة يمكن تلخيص القصة بجملة واحدة: انتقال الحوار الحضاري من غرفة الاجتماعات، إلى غرفة النوم.

MODERN FAMILY

إنتاج: 2009

مسلسل كوميدي ذو طابع دراما حياتية مألوف للجميع، لكن هذه المرة الفكرة لا تدور حول عائلة واحدة فقط بأسلوب السيت كوم، بل ثلاثة عائلات مختلفة.

لكل عائلة أفراد، طباع، وظروف مختلفة. لكن مع مرور الوقت، تبدأ الثلاث عائلات في التشابك مع بعضها البعض، مما يفتح الباب للمزيد والمزيد من المواقع الكوميدية. المسلسل ككل يندرج أسفل تصنيفات الكوميديا والدراما والرومانسية، لكنك أيضًا قد تجد فيه تصنيفات فنية أخرى.

المسلسل مكون من 11 موسمًا، وآخرها صدر في 2019. كما أنه من إنتاج شبكة ABC الشهيرة، والمخضرمة جدًا في هذا المجال.

ARRESTED DEVELOPMENT

إنتاج: 2003

أحد أعمال نيتفليكس الأصلية. وعلى عكس المعتاد، قصة المسلسل من الخارج قد لا تعكس التصنيف الذي وُضعت فيه. التصنيف في الأصل كوميدي، بينما عِماد القصة الأساسي هو سجن رب أسرة بسبب الاحتيال. لكن مهلًا، الكوميدية على وشك الظهور.

بعد حبس الأب مباشرة، يجب أن تتولى العائلة إدارة نفسها، وإدارة التجارات التي تمتلكها. وهنا نرى الوجه الخفي لأفراد العائلة، حيث كلٌ في واديه الخاص، غير عابئ بما يحدث للآخرين من حوله. تتصاعد الأحداث وتتقاطع المواقف، لنجد أنفسنا أمام حلقات وحلقات من الضحك المستمر.

حصل المسلسل على 5 مواسم، وهو أحد أنجح الأعمال الكوميدية التي أنتجتها نيتفليكس في الآونة الأخيرة.

SEX AND THE CITY

إنتاج: 1998

بعيدًا عن Game of Thrones و Chernobyl، هذا واحد من أقدم وأنجح مسلسلات شبكة HBO في تاريخها فعلًا، وواحد من أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة بدون شك.

المسلسل كوميدي النزعة، لكن من حينٍ لآخر قد تجد مواقفًا درامية حزينة قد تتركك باكيًا لساعات وساعات. تتمحور القصة حول أربعة سيدات من نيويورك، يحاولن قضاء الحياة بصورة طبيعية بقدر الإمكان. والحياة الطبيعية بالنسبة لهنّ عبارة عن عمل جيد، وعلاقة عاطفية مستقرة.

وبالفعل، نعيش معهنّ مواسم خلف مواسم (ست مواسم بالتحديد)، متابعين للتقلبات الحياتية التي تتفاعلن معها، ومنها نأخذ عشرات الدروس الحياتية المفيدة.

THE WALKING DEAD

إنتاج: 2010

ربما لا يوجد أحد لم يسمع في يومٍ من الأيام عن فكرة (الموتى الأحياء)، وكيف أن توظيفها في صناعة السينما والتلفاز كان مهولًا للغاية. لكن من الناحية الأخرى، يبقى مسلسل THE WALKING DEAD واحدًا من الأعمال القليلة التي استطاعت تناول الفكرة بمنظور سوداوي-واقعي بقوة.

تتمحور القصة حول مجموعة من الناجحين، من إبادة جماعية على يد الموتى الأحياء الذين ظهروا فجأة من العدم. وعليهم أن يستمروا في العيش والنجاة، ثم التنقل من مكان إلى مكان، في محاولة لإيجاد حل للأزمة التي طالت العالم كله.

لكن من الصعب تحقيق ذلك بينما الموتى الأحياء يسيرون بالجوار، وأيضًا الناجون الآخرون يتربصون بهم على الدوام. فماذا سيحدث لأبطال قصتنا يا ترى؟

NCIS

إنتاج: 2003

تقريبًا لا توجد شبكة عربية كبيرة إلا وترجمت هذا المسلسل، وعملت على تقديمه للجمهور كوجبة رئيسية كل يوم على شاشاتها. حقق مسلسل NCIS شهرة واسعة النطاق في تصنيفه، وحصل على تقدير عالمي بسرعة.

المسلسل في الأصل هو عمل جانبي مقتبس عن مسلسل JAG، صاحب الـ 227 حلقة، والمتخصص في جرائم البحرية الأمريكية. ومثله بالضبط، مسلسل NCIS أيضًا متخصص في طرح وحل الجرائم التي تطال أعضاء البحرية الأمريكية، لكن على مستوى أعلى وأكثر احترافية.

الحلقات منفصلة عن بعضها البعض في القصص، لكن هناك خيوط خفية تربط كل شيء في النهاية.

STRANGER THINGS

إنتاج: 2016

بدون مجاملة أو مبالغة، هذا واحد من أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة وكذلك من أفضل أعمال هذه القائمة حصرًا. مسلسل STRANGER THINGS من مفضلاتي الشخصية، ودائمًا ما أقصي أفضل أوقاتي في مشاهدة حلقاته على منصة نيتفليكس الأثيرة.

تدور القصة في ثمانينات القرن التاسع عشر، وتحديدًا في ولاية إنديانا بالولايات المتحدة الأمريكية. حيث تبدأ مجموعة من الحوادث الغريبة في الظهور على السطح، وفجأة نجد فتاة وحيدة تجول بالغابة في محاولة للهرب من منظمة غاشمة تمارس عليها كل أفعال التسلط والعنفوان.

تتصاعد الأحداث لنجد أن لديها قدرات خارقة، ويبدو أن المنظمة التي هربت منها، قد تسببت في بدء العد التنازلي لنهاية العالم كما نعرفه.

BATTLESTAR GALACTICA

إنتاج: 2005

ربما لا يحظى هذا المسلسل بشعبية كبيرة في الأوساط العربية، إلا أنه واحد من أبرز أعمال الفانتازيا والخيال العلمي بالتلفاز الأمريكي حصرًا. وفي الواقع، يقول البعض أنه العمل الفني الذي ألهم صنّاع السينما، وساعدهم على تقديم ملاحم فضائية مثل Star Trek. والتي انطوت على أبعاد درامية جدًا، بشكلٍ أكثر عمقًا من سلسلة Star Wars التي اشتهرت بتناول المشاعر بسطحية بعض الشيء.

اقرأ ايضاً  مشهد إنساني لمواطن في حائل يسقي طائر من سيارته

تدور القصة حول سفينة حرب فضائية تحاول حماية الناجين من حضارة مُدمرة، بينما في ذيلهم توجد مجموعة من الرجال الآليين الغاضبين، تحاول القضاء عليها بأي شكل. لماذا توجد حرب؟ ولماذا الآليون يسعون خلف تلك السفينة؟ هذا ما ستعرفوه عند مشاهدة المسلسل المكون من 4 مواسم كاملة.

LOST

إنتاج: 2004

هذا واحد من أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة بدون مبالغة، وأيضًا هو واحد من أشهر المسلسلات على الصعيد العربي. وبالرغم من صدور مسلسلات عملاقة بالفترة الأخيرة، إلا أن هذا المسلسل من إنتاج 2004، ما زال صامدًا في وجه الموجات المتتابعة للإبداع التلفزيوني الحديث.

تتحدث القصة عن إجمالي 48 ناجيًا من حادث اصطدام طائرة مميت. لكن من الناحية الأخرى، ربما كان موتهم أهون. فقد هبطوا بجزيرة نائية في قلب مكان مجهول على الخريطة. الآن عليهم التعاون سويًّا من أجل النجاة في مكان لا يعرفون طبيعته بعد، بينما ينحون جانبًا الاختلافات الجوهرية في الطباع، الميول، والأفعال.

ER

إنتاج: 1994

قبل House و The Good Doctor وغيرهم، كانت هناك سلسلة طبية من أقوى سلاسل الدراما الطبية على التلفاز الأمريكي، وكانت تلك السلسلة تحت عنوان: ER.

استمر المسلسل في العرض من 1994 وحتى 2008، بإجمالي 15 موسمًا بالتمام والكمال. قدم فيهم مجموعة ضخمة من الحلقات المتنوعة في الأفكار والحبكات، وكذلك سلط الضوء على المعاناة التي يعشيها الأطباء بشكلٍ مستمر، ووضح أن للمهنة متاعب وضغوطات لا تذكرها الميديا على الدوام.

كما أنه ناقش أبعادًا إنسانية للمرضى والأطباء على حدٍ سواء، مما جعله عملًا اجتماعيًّا، أكثر من كونه عملًا يطرح الحالات الطبية المعقدة فقط.

THE OFFICE

إنتاج: 2005

لا تخلو مجموعة على مواقع التواصل الاجتماعي من نكات ومشاهد THE OFFICE الكوميدية.

هذه هي النسخة الأمريكية من المسلسل، بينما النسخة البريطانية لم تحظَ بنفس صيتها. صدر الموسم الأول في 2005، وحقق نجاحًا مهولًا، شجع شركة الإنتاج على إكماله، حتى وصل إلى موسمه التاسع والأخير في 2012.

تتحدث قصة المسلسل عن مايكل سكوت – Michael Scott، مدير إحدى الشركات. ولديه مجموعة من الموظفين الذين في الغالب ما يقومون بعملهم على أكمل وجه، لكن تكون ضريبة ذلك هي المقالب والنكات والمواقف الكوميدية التي تنم عن كرههم لأنفسهم، مديرهم، وأيضًا عملهم ككل. ولا يمكن أن تمر عليك حلقة واحدة منه، إلا وتناسيت همومك على الفور.

THE SIMPSONS

إنتاج: 1989

بدون شك، هذا واحد من أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة في شريحة الأعمال الكارتونية. والمميز في هذا العمل أنه موجه للبالغين والصغار على حدٍ سواء. حيث أن نوع الكوميديا والسخرية الذي يقدمه، لا يمكن للأطفال فهمه بعد، بينما البالغون يستطيعون ربطه بالواقع من حولهم، فبالتالي يتأثرون به جدًا.

تدور قصة المسلسل حول عائلة تقليدية جدًا، تعيش حياة تقليدية جدًا، لكن تتفاعل معها بطريقة كوميدية للغاية، في إطار من الأحداث المرتبطة بالواقع المعاش للمُشاهد الجالس على الأريكة أمام المسلسل. تميز المسلسل بأخذ العديد من الأحداث والتريندات الرائجة على مستوى العالم، وإدراجها في صلب القصة، وجعل مستوى الكوميديا والسخرية أعلى وأعلى في كل مرة.

24

إنتاج: 2001

https://www.youtube.com/watch?v=7lxDREJ4vTo

مسلسل 24 امتد من 2001 وحتى 2014، وقدم 9 مواسم للجمهور. وتدور أحداث القصة حول جندي مخضرم في قوّات مكافحة الإرهاب، والذي تقتضي مهنته أن يكون متيقظًا على الدوام، ومستعدًا لتعقب أي مصدر للقلق الأمني، والقضاء عليه في أسرع وقت.

نعيش مع البطل أحداث القصة التي يتأرجح فيها بين الصواب والخطأ، محاولًا صد الأذى عن بلده، والقضاء على الإرهاب الذي يحيك المؤامرات من خلف الستار؛ بينما من الخارج، البلد آمنة ومسالمة إلى أقصى حد.

فما هي الأهوال التي يتعامل معها البطل؟ هذا ما ستعرفوه عند مشاهدة المسلسل يا رفاق (والذي يستحق المشاهدة فعلًا كعمل أكشن من الطراز الرفيع).

THE WIRE

إنتاج: 2002

سلسلة بدأت في 2002 وانتهت في 2008، قدمت 5 مواسم كاملة، وصنعت لنفسها اسمًا لا يُنسى في عالم دراما التلفاز المتحدثة عن الجريمة، وما حولها.

المسلسل بالكامل يدور حول ما يحدث في ولاية بالتيمور الشهيرة من تجارة مخدرات، أحداث عنف، وتنفيذ شبه معدوم للقانون الرادع. المسلسل مليء بالأحداث الدموية التي قد تجعله غير مناسب للبعض، بالرغم من تصنيفه فقط كمسلسل درامي جريمة. ولكنه في بعض الأحيان قد يصل إلى مستوى الرعب بالنسبة لبعض المشاهدين.

خلال الأحداث نتعرف أكثر على العالم الملتوي لبالتيمور من وجهة نظر تجّار المخدرات تارة، ومن وجهة نظر رجال الشرطة تارة أخرى.

GREY’S ANATOMY

إنتاج: 2005

أحد أجمل وأقوى إنتاجات شبكة ABC العالمية حصرًا، وهو واحد من أبرع المسلسلات الطبية التي قد تشاهدها في حياتك. استطاع المسلسل تقديم توليفة ممتازة من الشخصيات، الحالات الطبية الحرجة، والمواقف غير المتوقعة على الإطلاق. كل هذا في قالب من الدراما الاجتماعية التي لا تبتعد كثيرًا عن الدراما التي تحدث في عالم الطب والأمراض.

حتى الآن حصل المسلسل على 16 موسمًا، وآخرها في 2019. مما يُبرهن على أن أداء الممثلين، ممتزج بالقصص الطبية الفريدة للحلقات المنفصلة؛ كان قادرًا على جذب المشاهدين، وإنجاح المسلسل بالرغم من وجوده في وسط تنافسي شديد للغاية.

THE SOPRANOS

إنتاج: 1999

ستة مواسم بالتمام والكمال حصل عليها هذا المسلسل، وبها أعاد أمجاد عالم المافيا الإيطالية الساحر لسلسلة أفلام The Godfather التي عشناها مع أنباتشينو وكوبولا. لكن هذه المرة مع طاقع كوميديا سوداء بعض الشيء، ومزيج من المواقف التي تجعل عالم العصابات الإيطالية، مشابهًا لعالم الجريمة المعاصرة.

تتحدث القصة عن رجل عصابات شهير يحاول أن يعيش حياة هادئة، وفي نفس الوقت إدارة شؤونه مع ثلاثة عائلات مافيا إيطالية لا ترحم. البطل تُظهره القصة على أنه شخصية لا تنتمي إلى البطولية على الإطلاق، فهو الشرير على كل حال. لكن تتعاطف معه بصفته الشخصية الرئيسية، لكن دوافعه يجب أن تشكك فيها باستمرار.

SHERLOCK

إنتاج: 2010

قصة المسلسل مبنية على سلسلة الروايات الشهيرة: (المحقق شيرلوك هولمز). اشتهر هولمز بكونه أشهر الشخصيات الخيالية في عالم روايات أدب الجريمة حصرًا، وذات صيته إلى العالم كله، وتم تجسيده في أكثر من عمل فني بالسينما والتلفاز. لكن يظل مسلسل Sherlock الذي صدر في 2010، واحدًا من أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة وواحدًا من أفضل الأعمال التي جسدته.

تتحدث القصة عن المحقق شيرلوك هولمز، وصديقه دكتور واتسون، وهما يحاولان حل الجرائم المعقدة التي تُرمى على عتبة بابهم من وقتٍ لآخر. لكن مع الوقت تتصاعد الأحداث، ونجد بطل القصة بات مرتبطًا بمصير ومستقبل بريطانيا بشكلٍ عام. فهل سيستطيع البطل تسخير قدراته العقلية لضبط كل شيء؟

THE X-FILES

إنتاج: 1993

حسنًا، لنكن واقعيين يا رفاق، هذا المسلسل لم يشتهر بسبب قصته فحسب، بل أيضًا كانت موسيقاه التصويرية هي نغمة رنين معظم الهواتف المحمولة في الفترة من 2007 وحتى 2012 تقريبًا.

اقرأ ايضاً  شرطة الرياض تطيح بعصابة ارتكبت 250 حادثة سرقة للكيابل

تبدأ القصة مع عميلان في الـ FBI، يحاولان التحقيق في سلسلة من الحوادث التي لا تخضع للتفسير المنطقي بأي حالٍ من الأحوال. حيث أن الظاهرة التي أمامهم مرتبطة بظهور مريب لأطباق طائرة في سماء البلاد، وأيضًا بعد الأقوال المتناثرة هنا وهناك من وجود كائنات غريبة. نتتبع قصة الثنائي في التحقيق بهذه القضية الغريبة التي لا تبدو أنها ستكون سهلة على الإطلاق.

BUFFY THE VAMPIRE SLAYER

إنتاج: 1997

تتجدث القصة عن قائدة المشجعات بافي – Buffy، والتي لا تبدو كسيدة تستطيع مكافحة شرور العالم وتحقيق العدالة مثلًا، فهي ببساطة هادئة وخجولة ومرحة ولا تسعى لجلب الحزن والأجواء القتالية إلى حياتها. لكن من الناحية الأخرى، يتم اختيارها لتحارب مصاصي الدماء، وبذلك تتغير حياتها بالكامل، ونراها هي أيضًا على الصعيد الشخصي؛ تتغير بشدة.

حصل المسلسل على سبع مواسم كاملة، ومن إنتاج شركة WB الشهيرة. ويقول البعض أنه واحد من أعمدة الدراما التلفزيونية لدى الشركة، وهو الذي ساهم في إعلاء شأنها فنيًّا بشكلٍ عام.

DOCTOR WHO

إنتاج: 2006

هذا واحد من المسلسلات التي استطاعت ببراعة أن تمزج بين الخيال العلمي من جهة، والحبكات غير التقليدية من جهة أخرى. مع الوقت، بات Doctor Who إلهامًا للعديد من صنّاع السينما والتلفاز على مستوى العالم، وبدون شك أعاد تعريف الخيال العلمي من جديد.

حصل المسلسل على 12 موسمًا حتى الآن، بجانب بعض الحلقات الخاصة المميزة. ويدور حول فضائيّ يُدعى (دكتور هو)، ومهمته هي السفر عبر الزمن لمحاولة منع كارثة ستدمر العالم كله كما نعرفه. والعالم هنا ليس كوكب الأرض فقط، بل العديد من الكواكب الأخرى، في مجرات وخطوط زمنية وعوالم موزية أخرى.

THE WEST WING

إنتاج: 1999

يُقال أن هذا المسلسل هو الذي ألهم نيتفليكس لصناعة House of Cards. حيث تتحدث القصة عن الرئيس الأمريكي ومدير اتصالاته، ودورهما في تغيير مفهوم السياسة في الولايات المتحدة الأمريكية. وذلك عبر الدخول في صراعات وعقد صفقات مع رجال السياسة ذوي النفوذ في واشنطون. فماذا يُخبئ لما عالم السياسة والمال هذه المرة؟

حصل المسلسل على 7 مواسم، وهو من إنتاج شركة NBC العريقة. كما أن اسمه لمع في سماء العديد من الجوائز، بجانب حصول مُنتجيه على جوائز كُبرى بالفعل.

DOWNTON ABBEY

إنتاج: 2011

صدر في الفترة من 2011 وحتى 2016، وقدم إلى صناعة التلفاز ستة مواسم كاملة. تميز المسلسل بالأسلوب الإخراجي الذي اعتمد على المساحات المفتوحة والألوان الموزونة بعناية فائقة، مما قدم تجربة بصرية ممتعة جدًا بالنسبة للتلفاز.

تدور القصة حول عائلة كراولي – Crawley، وهي واحدة من أبرز العائلات الأرستقراطية في بريطانيا. وخلال الأحداث نتعرف أكثر على أفراد العائلة التي تعيش في قصرٍ عملاق بريف بريطانيا، وكيفية تعاملهم مع بعضهم البعض، ومع عشرات الخدم الذين يسهرون على راحتهم كل يوم.

فما الأسرار والأهوال التي تنتظرنا مع تلك العائلة، فاحشة الثراء؟

LAW & ORDER

إنتاج: 1990

يعتبر واحدًا من المسلسلات المميزة جدًا على صعيد الفكرة والتنفيذ. حيث أنه من الخارج يبدو كمسلسل جريمة اعتيادي، لكن من الداخل يعمل جاهدًا على ربط الخيال بالواقع. حيث أن قصص حلقاته منفصلة، وتتحدث عن جريمة مختلفة في كل مرة. لكن الذكاء هنا هو أخذ الجرائم من واقعنا المُعاش، وبذلك يستطيع المسلسل عرض حلقاته على محورين مختلفين.

المحور الأول هو تقديم القصة من منظور الشرطة، متناولًا خطوات التحقيق كلها. والمحور الثاني هو نقل الأحداث إلى قاعة المحكمة، ومتابعة المستجدات التي تطرأ على القضية من وقتٍ لآخر. وبذلك عمل على تعزيز الرابطة الخفية بين العمل الفني، والمُشاهد.

SEINFELD

إنتاج: 1989

لا توجد مكتبة أشرطة فيديو قديمة لأيٍ من أهالينا، إلا وبها شريط فيديو واحد على الأقل، يحتوي على حلقات هذا المسلسل. حيث أنه كان (وما زال) واحدًا من أبرز أعمال الكوميديا على التلفاز الأمريكي والعالمي. المسلسل يندرج أسفل تصنيف الستاند آب كوميدي، وهو مقدم من جيري ساينفيلد – Jerry Seinfeld، وهو بطل القصة.

تميز المسلسل بتقديم نوع مختلف من الكوميدية، حيث بُنيت على مواقف حقيقية حدثت للبطل في حياته الواقعية من جهة، ومواقف أخرى منتمية لكينونة العمل المتلفز من جهة أخرى. فبالتالي حقق مزيجًا نادرًا مما نراه هذه الأيام على شاشات التلفاز.

FRIENDS

إنتاج: 1994

في الواقع، ربما لا يجدر بي الحديث عن هذا المسلسل كثيرًا، لأنه في قلوبنا بالفعل. لكن إذا لم تشاهده حتى الآن، فأقول لك يا صديقي أنك تفوت أيقونة من أيقونات صناعة التلفاز الأمريكي كلها.

تدور القصة حول مجموعة من الأصدقاء التي تربطهم علاقة تحابب جميلة جدًا، لكن من الناحية الأخرى مليئة بالتناقضات الدافعة ظهور مواقف كوميدية بينهم باستمرار. الحلقات تحمل قصصًا مختلفة، لكن كلها تصب في الفكرة العامة للمسلسل. والجدير بالذكر أنه حصل على 10 مواسم، وفاز بجوائز عديدة مثل الإيمي والجولدن جلوب.

THE BIG BANG THEORY

إنتاج: 2007

واحد من الأعمال الكوميدية التي تفتخر شبكة CBS بإنتاجها. وبالفعل، مع صدور أول موسم منه في 2007، خطف قلوب وعقول المشاهدين على الفور. وهذا ساهم في تجديده إلى موسم خلف الآخر، حصل وصل إلى 12 موسمًا في 2018.

وتدور قصته حول 2 من دارسي الفيزياء، يعيشان سويًّا في نفس البيت. فهمهما للكون والعلوم، كبير للغاية، لكن للأسف لا يستطيعان التعامل مع الناس وفهمهم بنفس الدرجة. ولذلك تفاعلاتهم الاجتماعية في الحياة اليومية، دائمًا ما تكون مادة خصبة لزرع الكوميديا في كل مكان، وتقديم حبكة كوميدية غير مألوفة للجمهور.

يحتوي المسلسل على تركيبة عبقرية من الشخصيات المتناقضة، الأحداث غير المتوقعة، والمعلومات العلمية الرصينة.

BREAKING BAD

إنتاج: 2008

مدرس ثانوية مصاب بالسرطان يحاول الاستفادة من باقي عمره في تصنيع المخدرات من أجل إعالة عائلته في المستقبل. ببساطة هذه هي القصة، لكنها في الواقع ليست بتلك البساطة.

استطاع المسلسل تسليط الضوء على الكثير من الجوانب النفسية والاجتماعية لأبطال القصة. أجل، إنها نفس القصة التي تشعبت بدرجة مهولة، ولم يصبح فيها والتر وايت (البطل)، إلا خيطًا من خيوطها المتشابكة. تم تقديم القصة في 5 مواسم محدودة الحلقات، لكن دسمة المحتوى.

وبالنسبة لي، مسلسل Breaking bad هو واحد من أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة بدون منازع. وعلى الصعيد الشخصي، أراه رقم 1.

GAME OF THRONES

إنتاج: 2011

التحفة الفنية التي تتغنى بها شبكة HBO على الدوام.

قدم مسلسل صراع العروش مزيجًا بين الفانتازيا والواقع، بشكلٍ لم نره من قبل. استطاعت الشبكة فعلًا أن تُجسد روايات جورج مارتن على أرض الواقع بطريقة غير مسبوقة، وقدمت لنا ملحمة فانتازية من الطراز الرفيع.

إذا كنت من عشّاق هاري بوتر ومملكة الخواتم، فأعتقد أن هذا المسلسل موجه لك. حيث يدور حول مجموعة من الممالك، مليئة بالضغائن والمكائد والرغبات الدفينة في الاستيلاء على العرش الحديدي الذي يحكم كل شيء.

لكن من الناحية الأخرى، هناك خطر السائرون البيض (الموتى الأحياء) الذي يتربص بالبشرية كلها. فهل ستشغلهم المطامع الشخصية عن حماية الإنسانية من الغُزاة؟ أم ستدفن البشرية نفسها بنفسها؟ هذا ما ستعرفوه في تلك الملحمة البديعة، ذات المشاهد السينمائية الخلّابة.