طرحت شركة “جيرافيكسGiraffics مؤخرًا، الإعلان الدعائي الأول لفيلم الرسوم المتحركة  الطويل “الليلة الكبيرة“، المستوحى من الأوبريت الشهير الذي يحمل نفس الاسم وطرح لأول مرة في ستينيات القرن الماضي.

استلهم فيلم الأنميشن الناطق باللهجة العامية المصرية، شخصياته من الأوبريت المصري الذي ألفه الفنان الكبير الراحل صلاح جاهين، ولحنه القدير سيد مكاوي، وأخرجه الراحل صلاح السقا ليكن ضمن أشهر ما قدم عروض “مسرح العرائس” في مصر، مستلهمًا روح الحارة الشعبية المصرية ورموزها في عرض فني عائلي ترفيهي يناسب كافة الأعمار.

الديكور الذي وضعه الفنان مصطفى كامل قديمًا، اعتمد على إبراز المكونات التراثية للشارع المصري والثقافة الخاصة بمجتمعها؛ خاصة وأن أحداث الأوبريت تصور أجواء إحدى ليالي الموالد الشعبية، يقدمها توليفة من قاطنيها؛ الأراجوز، والعمدة، والمعلم، وبائع الحمص، والراقصة، والفلاح، والأطفال، ومدرب الأسود، والمصوراتي، والمنشد؛ والتي ظلت علامة فريدة في تاريخ التراث الشعبي الموسيقي العربي منذ طرحها وحتى يومنا هذا.

أقرأ أيضًا: أفضل مسلسلات كورية في عام 2020 حتى الآن، قائمة متجددة بأفضل الإصدارات

اقرأ ايضاً  الروايات اليابانية بحر واسع، دعونا نتعرف على أبرز الأعمال والروّاد!

استلهام أبطال “الليلة الكبيرة” من أوبريت الستينيات

يظهر في البرومو التشويقي المُصور لـ “الليلة الكبيرة” أبطال معاصريين ومتشابهين لأولئك الذين ظهروا لأول مرة على المسرح، مثل المعلم أو الفتوة والأراجوز والأطفال، في هيئة عرائس صممها آنذاك الفنان التشكيلي الكبير ناجي شاكر، إلى جانب شخصيات كارتونية أخرى مبتكرة من الثقافة العربية، إلا أنه يبدو أن البطلة ستكون فتاة في هذه المرة، تسعى لتحقيق ذاتها والتحقق من قدراتها بمواجهة الصعوبات والتغلب عليها.

ويكشف إعلان الفيلم الروائي الذي ينتجه أحمد صلاح حمودة الرئيس التنفيذي لشركة “جيرافيكس”، ويخرجه للشاشة أحمد جمال عرفة، من خلال شريط الصوت عن بعض من النجوم المصريين المشاركين في العمل بجانب التعاون مع خبراء وفنانين عالميين.

يظهر صوت النجم المصري عبد الرحمن أبو زهرة في دور الجد الذي يدعم حفيدته “البطلة”، ويتحدث معها عن القصص وروايتها، ويقول: “الحكواتي الشاطر لازم يبقى عنده طريقة يوري الناس حكايته وميقولهاش”، مع اعتماد الموسيقار خالد الكمار على دمج موسيقى الأوبريت الشهير مع الأصوات على خلفية الأحداث في بعض مشاهد المطاردة بالفيلم.

اقرأ ايضاً  "الزول" السوداني حيدر بدوي يقلب الطاولة على رأس الحكومة: احترموا شعبكم واكشفوا له ما يدور في الخفاء!

إشادات جماهيرية قبل العرض في 2022

وكان قد أثار البرومو اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مشيدين بألوان الكادرات وشكل الشخصيات والخلفيات، مادحين الأداء الصوتي لـ “أبو زهرة”، ومتمنيين أن يكون بطلًا رئيسيًا ضمن سياق الأحداث وليس دورًا صغيرًا، فضلًا عن طرح التساؤلات عن تفاصيل الأدوار وأسماء بقية فريق العمل والممثلين المشاركين.

تدور أحداث The Grand Night أي “الليلة الكبيرة” باللغة الإنجليزية، حول فتاة تدعى “ليلى” تبلغ من العمر 10 أعوام، التي تهرب من اضطهاد أصدقائها برواية القصص والاستمتاع بهن مع عرائس جدها، ولكنها ذات ليلة تتفاجأ بمواجهتها للشخصية الشريرة التي تسمى “غولة”، ومن ثمً تدور الأحداث في إطار من المغامرة والإثارة والتشويق.

من المقرر عرض الفيلم لأول مرة في عام 2022، بحسب بيان الشركة المنتجة الذي صرحت به مساء الأربعاء الماضي بالتوازي مع طرح الفيديو الدعائي، موضحة أنه ما زال في أواخر مراحل التطوير الإنتاجية، حيث إنه حصل على دعم المهرجان الفرنسي العريق “أنيسي” “Anncey”، أكبر مهرجان دولي للرسوم المتحركة، بعد اختياره ليشارك في جائزة المشاريع خلال دورة هذا العام.

اقرأ ايضاً  الحكم غدًا سيكشف تورط حزب الله في اغتيال الحريري

الليلة الكبيرة فيلم رسوم متحركة مصري

ثاني فيلم أنيميشن مصري بعد “الفارس والأميرة”

يجدر الإشارة بأن الفيلم المصري “الليلة الكبيرة” يعد ثاني فيلم أنيميشن مصري طويل، يأتي بعد فيلم “الفارس والأميرة”، الذي عرض بالمهرجانات السينمائية الدولية ودور عرض السينما التجارية خلال العام الماضي، وجاء من تأليف سيناريو وإخراج بشير الديك، ومخرج مشارك إبراهيم موسى، وإنتاج مشترك بين مصر والسعودية، إنتاج العباس بن العباس.

يقدم الأداء الصوتي لفيلم المغامرات الكوميدي الذي استغرق عشرين عامًا في تنفيذه، نخبة كبيرة من النجوم المصريين، منهم: محمد هنيدي، ودنيا سمير غانم، ومدحت صالح، وعبد الرحمن أبو زهرة، وماجد الكدواني، وعبلة كامل، والراحلين سعيد صالح وأمينة رزق وغسان مطر.

أقرأ أيضًا: من محادثات الأطفال إلى تيك توك دون علامة مائية.. تطبيقات ثاني أسابيع يونيو 2020

الليلة الكبيرة يشارك في مهرجان أنسي للرسوم المتحركة