فجّر مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، تفاعلاً واسعاً، والذي وثق ما فعلته فتاة لبنانية، خلال المظاهرات التي تعيشها البلاد بعد الانفجار الكارثي الذي ضرب مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي الرابع من أغسطس آب 2020، مخلفاً آلاف الضحايا.

 

مقطع الفيديو المتداول والذي رصدته “وطن”، بيّن قيام فتاة ترتدي قناعاً ضد الغاز وقفازا في يدها، ومضرب تنس في يدها الأخرى، وقيامها برمي القنبلة بالهواء وضربها بالمضرب وكأنها تلعب بها في نادِ رياضي، مما أثار الجدل لدى عديد من النشطاء والمغردين الذين وصلهم المقطع.

 

وتعيش لبنان حالة من الغضب والفوضى، عقب الحادثة الكبيرة التي وقعت في مرفأ بيروت، بانفجار حاوية تحتوي على أكثر من 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم القابلة للانفجار، كانت مخزنة في المرفأ منذ أكثر من ستة سنوات.

اقرأ ايضاً  حادث مميت يشوه وجه حسناء بعد ساعات من نشر صورتها

 

وبيّن تقرير كشفته وكالة رويترز اليوم بأن أمن الدولة اللبناني كان قد أرسل تقريراً سرياً للرئيس اللبناني ولرئيس الحكومة، حول خطر الشحنة المخزنة في المرفأ، والتي من الممكن أن تدمر بيروت لو انفجرت، وذلك قبل وقوع الانفجار.

 

كما وقامت الحكومة اللبنانية بكافة وزرائها بتقديم استقالتها من إدارة البلاد، وسط مطالبات شعبية من الرئيس اللبناني بالاستقالة والرحيل، وإعادة إحياء مصطلح “كلن يعني كلن” الذي أطلقه المتظاهرون اللبنانيون منذ شهور طويلة.

 

وتعيش لبنان حالة ركود اقتصادي لم يسبق لها مثيل، زاد من حدتها مجيء وباء كورونا “كوفيد19″، والذي تسبب بمفاقمة الأوضاع الإنسانية المتردية، وتعطيل آلاف الوظائف.